“تفاصيل مروعة: الجريمة البشعة في الجديدة – العلاقة الظلامية والجريمة البشعة في دوار الغضبان”

م-تيفي:

في قصة مروعة من الجريمة والغيرة، كشفت التحقيقات أن المتهم، المعروف ب “شواف”، كان يمتلك علاقة مع الضحية المتفحمة.
قام بتعذيبها وربطها في منزله بدوار الغضبان بجماعة مولاي عبدالله، متجاوزًا كل الحدود بفعلته الفاحشة.

التفاصيل تظهر أنه قام بتصوير الضحية قبل أن يقوم بجريمته البشعة بحقها، وحرقها لإخفاء جريمته. يُشير الكثيرون إلى أن الدافع الرئيسي وراء هذه الجريمة البشعة هو الغيرة، مما يبرز أهمية توجيه الاهتمام لمكافحة العنف وضمان سلامة المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *