مأساة على شاطئ دوفيل بالجديدة درس في الشجاعة وتحدي الظروف

م-تيفي

في حادثة هزت سكان مدينة الجديدة، وقعت مأساة لا تُنسى على شاطئ دوفيل في مساء يومه الثلاثاء . الأمواج تلاطمت بقوة، تحاول كل موجة أن تكسر أي عقبة تعترض طريقها.

الشاب الشجاع الذي فقدناه في هذه الحادث لا يتعدى عمره17 سنة كان يحمل داخله جرأة لا تُضاهى.

رغم أن موسم الصيف قد ودعنا رسمياً، إلا أن روحه كانت مليئة بالحماس والشجاعة. اختار أن يغامر برحلته البحرية وسط هذه الأحوال الجوية الصعبة.

الظروف المأساوية ليست سوى تجسيد للتحديات الهائلة التي تواجهها فرق الإنقاذ في مثل هذه الحالات الطارئة.

قد يبذلون جهوداً كبيرة، لكن قوى الطبيعة الجارفة تظل عائقاً شاقاً.

لن يكون هناك كلمات تكفي لتقدير التضحيات والجهود التي يبذلها أفراد الوقاية المدنية.

هم الأبطال الحقيقيون الذين يضحون بأنفسهم لضمان سلامتنا.

ندعو الله أن يتغمد الشاب الفارق روحه برحمته، وأن يسكنه فسيح جناته. ونسأله أن يمنح أهله وأحبائه الصبر والسلوان في هذه الأوقات الصعبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *