الجديدة – مدينة الازبال بامتياز

م-تيفي : الجديدة

تعيش مدينة الجديدة في الاونة الأخيرة على وقع كارثة بيئية حقيقية، جراء الانتشار الواسع للنفايات بأغلب شوارع وأزقة المدينة.

وتحولت حياة  من مدينة اسها “الجديدة” إلى مدينة النفايات ، بسبب الأزبال المتراكمة في كل مكان وما يرافقها من الروائح التي تزكم أُنوف سكان وزوار المدينة .

ووفق ما عاينته قناة و جريدة  “م-تيفي ” فإن مدينة الجديدة التي كانت تصنف من أنظف مدن المملكة وأكثرها جاذبية، أضحت اليوم ضمن قائمة أقدرها، نتيجة انتشار أطنان من النفايات بمختلف شوارع وأزقة.

وعزا عدد من المواطنين الوضع البيئي الكارثي الذي تعيشه هذه المدينة ، إلى الغياب شبه التام لخدمات  النظافة، و حاويات الأزبال وغيرها من الأمور الدالة على وجود استراتيجية واضحة وبرنامج عمل ملموس لدى المدبرين للشأن المحلي، للرقي بالمظهر العام للمدينة وبجودة الخدمات المرتبطة بهذا الشأن .

وعبر سكان المدينة  عن امتعاضهم من الوضع البيئي لمدينتهم، حيث وصفها أحدهم ب”مدينة الأزبال  ” و كذلك عبر اعلاميون عن غضبهم بسبب الاحوال الكارثية التي تعيشها هذه المدينة.

الى متى ستبقى مدينة الجديدة غارقة في بحر الازبال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *